دار القرآن الكريم والسنة ووزارة الداخلية تحتفي بمن خطوا القرآن بأيديهم من النزلاء

تاريخ البدء: 1480493193تاريخ الإنتهاء: 1480493193
  • الجهة المانحة
  • الفئة المستهدفة
  • مكان التنفيذ قطاع غزة - رشاد الشوا

دار القرآن الكريم والسنة ووزارة الداخلية تحتفي بمن خطوا القرآن بأيديهم من النزلاء احتفلت أمس دار القرآن الكريم والسنة ووزارة الداخلية بغزة بقاعة رشاد الشوا بأقمار مشروع نسخ القرآن الكريم كاملاً بالرسم العثماني من النزلاء في مراكز إصلاح وتأهيل غزة المركزي ( الكتيبة ) ، هذا وحضر الحفل رئيس المجلس التشريعي بالإنابة د. أحمد بحر ورئيس دار القرآن الكريم والسنة د. عبد الرحمن الجمل ووكيل وزارة الداخلية اللواء توفيق أبونعيم وثلة من الوجهاء والمثقفين وأهالي النزلاء . أشاد بحر بهذه التجربة الفريدة من نوعها التي تعيد للإنسان المخطئ كرامته وتمكن له توبته ، ودعا في كلمته كل المؤسسات أن تحدوا حذو دار القرآن الكريم والسنة في مساندة النزلاء وتأهيلهم وإصلاحهم . وبدوره دعا أبو نعيم كل مؤسسات حقوق الإنسان لزيارة سجون غزة التي تم استبدال الاسم من سجون لمراكز الإصلاح ؛ للإطلاع على أوضاع النزلاء الذين تم تأهيلهم لأنهم قطعة من الوطن فلسطين . وشكر الجمل كل الذين ساهموا بإنجاح مشروع نسخ القرآن الكريم ودعا كل النزلاء لاستغلال وقت فراغهم بحفظ كتاب الله تعالي والانشغال به ، وتوجه بدعوة التشريعي بسن قانون للتخفيف من أحكام النزلاء المنضبطين الذين استقام حالهم وبالذات الذين كتبوا القرآن الكريم بأيديهم ، وذكر أن دار القرآن الكريم لن تنسى النزلاء وستنفذ بكل مراكز الإصلاح المشاريع القرآنية التي تعمل على تهذيب النزلاء وإصلاحهم. هذا ويعتبر مشروع نسخ القرآن الكريم كاملاً بالرسم العثماني على أيدي نزلاء مركز إصلاح وتأهيل غزة المركز ( الكتيبة) الأول من نوعه الذي فجر طاقات النزلاء كفلته دار القرآن الكريم ووفرت كل المستلزمات ليرى القرآن الكريم النور بعد ثلاث شهور من العمل الدءوب . وفي نهاية الحفل كرمت الدار جميع النزلاء الذين شاركوا في نسخ المصحف بجوائز نقدية تقديراً لجهودهم المباركة .دار القرآن الكريم والسنة ووزارة الداخلية تحتفي بمن خطوا القرآن بأيديهم من النزلاء احتفلت أمس دار القرآن الكريم والسنة ووزارة الداخلية بغزة بقاعة رشاد الشوا بأقمار مشروع نسخ القرآن الكريم كاملاً بالرسم العثماني من النزلاء في مراكز إصلاح وتأهيل غزة المركزي ( الكتيبة ) ، هذا وحضر الحفل رئيس المجلس التشريعي بالإنابة د. أحمد بحر ورئيس دار القرآن الكريم والسنة د. عبد الرحمن الجمل ووكيل وزارة الداخلية اللواء توفيق أبونعيم وثلة من الوجهاء والمثقفين وأهالي النزلاء . أشاد بحر بهذه التجربة الفريدة من نوعها التي تعيد للإنسان المخطئ كرامته وتمكن له توبته ، ودعا في كلمته كل المؤسسات أن تحدوا حذو دار القرآن الكريم والسنة في مساندة النزلاء وتأهيلهم وإصلاحهم . وبدوره دعا أبو نعيم كل مؤسسات حقوق الإنسان لزيارة سجون غزة التي تم استبدال الاسم من سجون لمراكز الإصلاح ؛ للإطلاع على أوضاع النزلاء الذين تم تأهيلهم لأنهم قطعة من الوطن فلسطين . وشكر الجمل كل الذين ساهموا بإنجاح مشروع نسخ القرآن الكريم ودعا كل النزلاء لاستغلال وقت فراغهم بحفظ كتاب الله تعالي والانشغال به ، وتوجه بدعوة التشريعي بسن قانون للتخفيف من أحكام النزلاء المنضبطين الذين استقام حالهم وبالذات الذين كتبوا القرآن الكريم بأيديهم ، وذكر أن دار القرآن الكريم لن تنسى النزلاء وستنفذ بكل مراكز الإصلاح المشاريع القرآنية التي تعمل على تهذيب النزلاء وإصلاحهم. هذا ويعتبر مشروع نسخ القرآن الكريم كاملاً بالرسم العثماني على أيدي نزلاء مركز إصلاح وتأهيل غزة المركز ( الكتيبة) الأول من نوعه الذي فجر طاقات النزلاء كفلته دار القرآن الكريم ووفرت كل المستلزمات ليرى القرآن الكريم النور بعد ثلاث شهور من العمل الدءوب . وفي نهاية الحفل كرمت الدار جميع النزلاء الذين شاركوا في نسخ المصحف بجوائز نقدية تقديراً لجهودهم المباركة .

صور المشروع

أخبار المشروع

لا تتوفر نتائج هذه اللحظة

أرشيف الفيديو